الجمعة، 8 تشرين الأول 2010

نحو تحرير المرأة ثم القضاء على المرأة

لم أستطع كف النظر عنها ..نظراتها القاسية ..ساعدها القوي جدا ...ملابسها التي لا تمت بالأنوثة بصلة .. شعرها الذي لو نطق لكفر !...لكنني فورا عاقبت عقلي على تطاوله على الأخرين ..و أخدت أهدء من روعه ..و كالعادة وبخت نفسي !"أية لا تطلقي الأحكام على أحد ...
هي من أنصار المرأة و انتي كذلك ! لكنني لم أقتنع أنها امرأة أولا لكي تدافع عن قضايا المرأة ! يبدو أنها نسيت أنها امرأة في خضم معاركها مع الرجل ؟! أو أنها تطّرفت كثيرا لدرجة أنستها الهدف الرئيسي ؟!.. كل ما رأيته أمامي ذكر يريد مسح الذكورة بكل ما أعطاه الله من قوة عن وجه الخليقة
أحببت لو أقول لها أنها يجب أن تكون امرأة و تفتخر أيضا بأنوثتها كي تدافع باسمنا ..نحن النساء ! لكنني خفت و بشدة ! نعم خفت ! فهي ان قامت "برفسي " مداعباً قد تتسبب بقتلي !
أدرك تماما بأن الكثير منا قدسمع أو تعّرض هو نفسه لقصص تٌعقده و تمنعه من الاقتراب الى "جنس الرجال" !من منا لم تجد نسخة سيئة من الرجال لكن في المقابل من منهم لم يقابل النسخة السيئة من النساء ! و "يا عمّي " كما هناك الرجل السيء هناك الرجل الرجل !
لم يعجبهم أيضا هذا التعليق بالرغم من انني اعتقدت أنه هو الأفضل بجعبتي
فأنا ولدتُ مع أخوين اثنين أحبهم كثيرا ...أب فاضل ...بالتأكيد هم أيضا لديهم أب ..أخ .. أو رجل صالح في حياتهم ! واحد فقط !

..أخذت المحاضرة منحنى غير الذي رسمته بعقلي ...دائما هناك سناريوهات حماسية جدا تٌعرض في ذهني قبل الذهاب
بدأ الكل بالتعريف عن نفسه "لطالما كرهت هذا المقطع " .. لائحة كاملة من الانجازات ! عظيم عظيم ! ماشاءالله ! شعرت بالفخر أن النساء في بلدي من أصحاب العقول و الانجازات .كنت مفعمة بالحماس "كالعادة " و جلبت معي أفكاري و ابتسامتي الصفراء و توقعات عالية جدا جدا !
ما ان بدأ النقاش بدأتُ بالحديث عن وضع المرأة و كيف أن علينا تحديد المشكلة و السعي الى حلها و أن اللوم يجب أن يُلقى عليها أولا و ليس على الرجل فحسب .. كان من أهم المواضيع التي جئت لمناقشتها هو وضع المعنّفين بالأردن ..علما أن هناك حالات عديدة من المعنّفين من النساء التي تتم حمايتهم عن طريق "حبسهم "في "الجويدة " ..و طبعا جرائم الشرف كانت برأس قائمتي التي أردت مناقشة كيفية القضاء عليها و على الكثير من مظاهر التخلف الأخرى ...و كيف أن المرأة بانوثتها .. بأمومتها ..برقتها تستطيع أن تكون دائما امرأة قوية ..ناجحة ...موظفة أو ربة منزل أو الاثنان معا .. متعلمة .. قيادية ..مستقلة ..ليست بحاجة الى مساعدة أحد !.... .. و أن لا فرق بينها و بين الرجل .اتخذتُ من أمي قدوة بهذا الموضوع فهي امرأة ..متعلمة ..مثقفة ....ربة منزل .. عملت لسنين طويلة ..سيدة مجتمع .. لطيقة ..أنيقة..يٌعتمد عليها ..قوية ..رقيقة .. أم و صديقة ..حنونة و لم تتخلى يوما عن أنوثتها ! بالرغم من أنها كانت تمارس جميع مهام الأب أثناء سفره من معاملات ..وظائف منزلية ..كل شيء بلا استثناء ..و طبعا تربيتا و الاعتناء بنا !
لم ألتمس الاعحاب على المستمعين ... بل نطقت و ليتها لم تنتطق "أختنا "بالزاوية بجملة من أغبى الجمل التي سمعتها بحياتي ..."بس بالنهاية والدتك بس كبرتي بطلّت تشتغل ! و سافرت و استقرت مع أبوكي !!! "بنبرة صوت تُشعر السامعين أن أمي اقترفت مصيبة ! ياللعار !!! و سؤال أخر من الزاوية الأخُرى " ما حاجتنا للرجل أصلا ".هنا تأكدت من أن الصمت أبلغ في مثل هذه المواقف . هجومهم الغريب أشعرني و كأنني دخيلة على عالمهم ! بالرغم من أنني اعتقدت لسنين طويلة أنني منهم ! من أنصار المرأة ولكن ! .
...أفكارهم المتطرفة جعلتني أعيد النظر بالكثير من الأمور للأسف
اعتقدت أنني دائما أتقبل الرأي الأخر مهما كان أو على الأقل أحترمه .. وجهة نظري بالموضوع أن الفتاة عليها أن تختار ما تريد .. و المهم جدا أن تتخذ قراراتها بنفسها و أن تكون مسؤولة عنها سواء بالزواج أو عدمه.. أحترم الاختيارين ..أن تكرس نفسها لبيتها و أطفالها ..أو لنفسها فحسب ..ربة منزل أم عاملة ...بالنهاية المهم أن تتخذ الخيار الذي يناسبها !ل م تعجبهم أفكاري من المؤكد و تم اتهامي بأنني "لساتني صغيرة " ! و أن أعمارهم هي الأنسب لاعطاء الأحكام و تكوين الأفكار و الانطباعات في هذه الموضوع !و الغريب أنهم تركوا القضايا الجوهرية و أعادونا الى نقطة سخيفة و كأننا "بصف رابع ب " و أن الرجل هو العدو ! تخيلته للحظات اجتماع مهم للغاية لتخطيط و اعداد العدة لمعركة"القضاء و لعن فاطس أبو الرجل "..احباط مباغت
شعرت بالاحباط الشديد
احباط في معدتي ..احباط في قلبي ..احباط في عقلي ..كل ما شعرت به احباط في كل مكان ! و اعتلت نظرة الاحباط وجهي .. و حتى ابتسامتي الصفراء تلاشت .. "خطان الكشرة" بدأو بالظهور و بصعوبة كبيرة استطعت اخفائهم
خشونة غريبة في المكان ..وددت لو أعود الى البيت فورا..لكن لا ! أنا من أنصار المرأة ! لم أخطيء بالعنوان !
جلست بانتظار أن أستمع الى مجموعة من أنصار المرأة و المدافعين عن حقوقها...صراحة " انتهى المطاف بي أستمع الى مجموعة من المسترجلين ! ! انزعجت كثيرا ! "ليش الاسترجال ! " و كأنك بذلك "مستعرة " من الأنوثة ! و كأن "الاسترجال " هو الحل ..و كأن الرجل أو التشبه به هو الحل !!!!
استئت و عندما أستاء للأسف تزداد نسبة السخرية في نبرتي بهدوء شديد ..سألتني بدورها ..انت هناك ..مارأيك بما نقول ..
بلعت ريقي و اختصرت كل ما دار في تلك المحاضرة بجملة من مسرحية العيال كبرت
"نحو تحرير المرأة ثم القضاء على المرأة"
صمت محرج
هدوء سخيف !
نظرات غير مريحة
بالعلم أنني الوحيدة التي ضحكت ... وبخت نفسي للمرة الثانية "أية ...لا تنهفي ! " بعدها انطلقت بسرعة شديدة أجمع ما تبقى من "معتقداتي مستعدة لاجراء مكالمة هاتفية طويلة مع والدي" لنضحك سوا
!

هناك 8 تعليقات:

  1. أتفق معك تماماً آية ... و الاشي اللي يضايق أنه ما حد مستعد يعترف أنو اللي بصير هجوم على الرجل مش دفاع عن حقوق المرأة.

    ردحذف
  2. 3ala fekra .. hadol el mustarjelat .. awal ma yetjawazo bntefso :P
    okay sara7a mawdoo3 el mara 3ena sa3eb wo taweel .. wo ta7leel el mashakel eli betseer bedo nabesh wo nazra 3ameh wo kamleh 3ala kol taree5 wo 3adat mujtama3na ..
    wo fe3lan el ontha 3ena mesh ma5deh 7a2ha tamaman wo fe nazret naqes la 2elha .. hada she ma 7ada benkero ..
    wo ymken ma3 kol hay el 3awamel e7tarat el ontha on her own nature .. on how she should act to live, to servive, to be satisfied, to be respected and loved ..
    so i do blame the men :D sara7atan .. call me forth grad guy .. bas el fekra eno
    the men in ur current and older generation has acted misrabley with women there for women lost ther TRUST in men .. and when u cant take something .. u try to get it by ur self ..
    just go to the mall .. and look at the "saposed to be men" ... its realy funny the transformation in the ideas for being man in our society ..
    few years ago > the image for a man is being el mared el jabar eli ma 3endo masha3er wo bemsa3 ra2bet el bes ..
    now > the image for the man is looking as close as it gets for being a gay !!
    el mu7aseleh .. allah y3eenko !

    ردحذف
  3. فعلا هو كان هجوم عنيف من نوعه على الرجل للأسف و صدمني!... بس أكيد مش كل أنصار المرأة هيك ...هدول المتطرفين كتير بالموضوع :)

    ردحذف
  4. zuhair: well ..i kind of agree with u eno mrat we should blame the men ! bs kman we should blame 7alna n7na el bnat eno we should do something about it o ma n5le 7da ya5od mn 72na o ma nskotesh l7da o ma nrda el zolom wala el mo3amleh el mshmnee7a mn meen ma kan ykoon ... bs ur right the image of the man sayra bt5ze hal ayam o 3na bel jam3a lsa bt5ze aktr o aktr sayreen wala elhom d5l bel zlam :S lel asf mn el lebes o tre2et el 7ke ..eshe b5ze o jd alla y3ena !

    ردحذف
  5. بس هل من الممكن أن تكون الأنثى إمرأة إذا لم تكن مؤنثة؟ و هل يعني ذلك أن نحرمها من حقها في الدفاع عن حقوقها؟ هل هنالك درجات من الأنوثة؟ و هل ترفض أفكار فئة معينة من البشر فقط لأنهم لا ينتمون إلى القالب الضيق في تعريف الرجل و المرأة؟

    للأسف أغلب مرتكبين العنف هم الرجال وذلك يعود لثقافة ذكورية تربط العنف بالرجولة. الضحايا هم نساء و رجال أيضا.

    يجب محاربة تلك الثقافة الذكورية و ليس الرجال

    ردحذف
  6. التعليقات لم تترك مجالا ً للزيادة :)
    شكرا ً لك و كذلك للمعلقين على كلامهم الممتاز

    ردحذف
  7. Amazing ya Aya......

    Tell me, do u have any short stories written by you?

    ردحذف
  8. لم تخطىء التي لامت الرجل ولم تخطىء التي كرهت الرجل ولم تخطىء التي قالت:"وما حاجتنا للرجل أصلا" !!!!
    أنا رجل وألوم الرجل على حال نساءنا، فنحن نعيش في مجتمع ذكوري يأخذ فيه الرجل ما يريد ويُترك للمرأة ما يريد الرجل أن يَترك لها، دون أن يعير هذا "الكائن" المدعو امرأة أدنى درجات الاهتمام ويسألها: ماذا تريدين يا "هذا" ؟؟؟ أو ما هي حاجتك؟
    المرأة المعنفة، من عنفها؟ و الجرائم المدعوة جرائم الشرف، من ارتكبها؟ والمرأة الطموحة الجالسة في مطبخها، من حطمها؟؟ بالتأكيد انه ليس الرجل !!! فالرجل بريء من كل هذه التهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب !!!
    لا زالت فكرة أن المرأة ناقصة عقل ودين مسيطرة على فكر معظم شبابنا !!! فهذا شيء اعتدت سماعه بين اصدقائي الشباب في الجامعة، بين شباب مثقفين وجامعيين.
    المرأة لا يجوز أن تشاور أو أن يؤخذ برأيها !!! هذه أيضا فكرة (عميقة) ما زالت تدور في أذهان شبابنا.
    أيكفي الى هنا أم أكمل عن نظرة شباب اليوم الى نساءنا؟؟
    دائما أقولها، رحمك الله يا نزار عندما قلت:
    "الثورة , يا سيدتي , تؤخذ ولا تعطى . أريد أن أقول للنساء , لا تنتظرن أن يعطيكن الرجل شيئا من حقوقكن . الرجل يأخذ ويريد أن يحتفظ بإقطاعه التاريخي وبمكاسبه"....
    الأخت العزيزة ايه، لا تلومي النساء ان لُمن الرجال، فقد عانت امرأة في هذا العالم من رجل انت لا تعرفينه. لا تنظري الى نفسك بل انظري الى مكان ابعد وسترين أن الخلل في الرجل !!!
    وفي نفس الوقت، ليس الرجال كلهم سواء فهناك من يدافع عن المرأة أكثر من المرأة نفسها وهناك من يسيء الى المرأة لأنه عديم الرجولة !!!
    ودمتي ايتها الأخت العزيزة

    ردحذف