الأحد، 27 آذار، 2011

قلبي على وطني و قلب الحكومة حجر

" من أنتم ..من أنتم " 

 شباب 24 أذار مجموعة من الشباب الأردني تم ضربه "ذكورا و اناثا و أطفالا " و شتمه  بأقذر الشتائم  من  مجموعة "زعران " تلّقب نفسها "بالموالين "  تعتقد أنها تلّبي "نداء الوطن "  تصّرح علنيا أنها تريد الفساد  و تأبى الاصلاح. 
.هم  مجموعة "قرفوا "  الفساد ,القمع و  "الاستهبال "و لأن رضا استيقظ أخيرا من دوامة الركض وراء 
لقمة العيش و لم يعد يريد العيش" الحيط بالحيط "كالعادة و لم يعد يكترث "بالسترة " وقف كل" رضا " عند دوار الداخلية مطالبا بحقوقه بالاصلاح الفوري بطريقة سلمية  فلم يعد يطيق "المماطلة " و الاستخفاف به مؤمنا بحرية التعبير .


ماذا تريدون ؟

الاصلاح و التغيير ما استطاعوا اليه سبيلا .


"نعمة الأمن و الاستقرار"

البعض يريدنا أن نسجد شاكرين كلما تعطفت الحكومة برمي فتات لنا تحت اسم "مكرمة"  و البعض الأخر يريدنا أن نقّبل الأيادي على نعمة الأمن و الاستقرار الذي يعد من" واجب "الأمن العام  و للأسف لم نجد لا أمنا و لا استقرارا في أحداث دوار الداخلية لوقف الأمن "متفرجا" لا أكثر  .

ملاحظة : توزيع الماء و العصير لا يغني عن الأمن و الاستقرار


"بتقلدوا مصر "

ان كان حب الوطن و رغبة الشباب الواعي و صحوته و كرامته التي تشده الى الاصلاح  "تقليد أعمى " بوجهة نظر البعض .. فهذه أجمل عدوى شهدتها بحياتي .


"الاخوان المسلمين .. و أوامر من مصر و سوريا  "

يتكرر السيناريو ذاته في كافة البلاد العربية حتى بات مملا ..نعيد و نكّرر  المشاركين من شباب 24 أذار ..من اليسار الى اليمين من مختلف الديانات انخرطوا معا يدا بيد نحو أردن خال من "البلطجة " 


"بلاجكة "

يدقق و يفّحص البعض بأسماء عانلات شباب 24 أذار ليصل الى استنتاجه "العظيم " أنهم ليسو أردنيون "كح " لكل من يفّكر بهذه العقلية المتخلفة و يتبّع الاقليمية مذهبا نبّشره بأن نشاط شباب 24 أذار طمس الاقليمية فالمشاركون أردنيون من كافة الأصول يحملون محبة الوطن معهم في كل مكان فكلنا نعيش تحت غلاء الأسعار نفسه و القمع ذاته .


"فوضى "

تصوير البعض أردننا أنه المدينة الفاضلة و قبولهم بالفساد الناتج عن الجهل أو الخوف من التغيير يجعلهم يعتقدون أن ما يريدونه شباب 24 أذار هو بث الفوضى  و "زعزعة الأمن "و اعتبار  تعطيله  للسير  "مشكلة " بالرغم من تعطل السير أيام متعددة لمسيرات أخرى  تعتقد أنها "موالية " و اغلاقها للطرق و احتفالها بالنهاية على الدوار بعد فض الاعتصام بطريقة وحشية  .
 شباب 24 أذار يريدون الاصلاح تحت ظل الراية الهاشمية و ذلك تبعا لتوجيهات الملك للحكومة للاسراع بعملية الاصلاح حيث أكد أيضا أن حرية الشباب مصونة و كرامتهم  من كرامته فلماذا اذا تكممون أفواه الشباب ولمصلحة من يستباح دمهم ؟؟


أية رياض